معلومات التواصل

فلسطين

فلسطين رقم الواتس اب 970594079543+

بعد أن تمكن المحامي منذر أبو أحمد من زيارة موكله الأسير أيهم كممجي و الالتقاء به في مركز تحقيق الجلمة فإن الأسير كممجي كشف بعض تفاصيل ملاحقته ومطاردته بعد خروجه من سجن جلبوع ضمن الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من السجن.

و جاء في تصريحات الأسير أيهم كممجي لمحاميه أنه تعرض و رفيقه الأسير مناضل نفيعات لإطلاق النار مرتين خلال فترة المطاردة، حيث كانت المرة الأولى قرب مدينة العفولة و المرة الثانية قرب فتحة سالم في مدينة جنين، لكنهما لم يتعرضا للإصابة في المرتين حيث استطاعا التخفي جيدا في المرتين وراء الأشجار.

و كان الأسير كممجي يتمنى زيارة قبر أمه في جنين إلا أنه لم يستطع ذلك، و يذكر  أنه دخل مدينة جنين بعد خروجه من سجن جلبوع بثلاثة أيام، كما يشير إلى أنه أنه تعرض للتعذيب الشديد و التنكيل أثناء الاعتقال و التحقيق.

و مما أكده  المحامي منذر أبو أحمد أن موكله بحاجة إلى تلقي علاج طبي ضروري بسبب آثار التعذيب والتحقيق نتيجة لآلام في الظهر و الرقبة و الصدر، إلا أنه لم يتلقى العلاج المناسب إلى الآن.

كما يضيف المحامي  أبو أحمد أن التحقيق مع الأسير كممجي بدأ منذ الساعة الحادي عشر صباحا يوم الأحد حتى التقى به في مركز الجلمة الساعة الثانية ظهرا، حيث تعرض لتحقيق مستمر مما سبب له الإجهاد النفسي.

و يوضح المحامي منذر أبو أحمد بأن قوات الاحتلال وقعت في فشل أمني ذريع أثناء عملية البحث عن الأسرى، حيث أن الأسير أيهم كممجي تعرض لمحاولة اغتيال مرتين خلال 48 ساعة أثناء فترة مطاردته، كما أن تمكن الأسيرين كممجي و نفيعات من قطع المعبر باتجاه فتحة سالم قرب جنين و قدرتهم على الوصول لمدينة جنين و تحركه فيها لمدة 11 يوما كلها تدل على فشل أمني لدى قوات الاحتلال.

و كانت قوات الاحتلال قد أعادت اعتقال الأسيرين أيهم كممجي و رفيقه مناضل نفيعات فجر الأحد الموافق 19/9/2021 بواسطة عدد كبير من الجنود  والقوات الخاصة و ذلك عند العثور عليهما في الحي الشرقي في مخيم جنين، حيث سلما أنفسهما لقوات الاحتلال و ذلك حماية لسكان البناية التي اختبأوا فيها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *